الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ونزعنا ما في صدورهم من غل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

444- وقال: (ونزعنا ما في صدورهم من غل) وهو ما يكون في الصدور، وأما الذي يغل به الموثق فهو "الغل".

وقال: (الذي هدانا لهذا) كما قال: (الله يهدي للحق) وتقول العرب: "هو لا يهتدي لهذا" أي: لا يعرفه. وتقول: "هديت العروس إلى بعلها". وتقول أيضا: أهديتها إليه وهديت له" وتقول: "أهديت له هدية". وبنو تميم يقولون "هديت العروس إلى زوجها" جعلوه في معنى "دللتها" وقيس تقول: "أهديتها" جعلوها بمنزلة الهدية.

وقال: (ونودوا أن تلكم الجنة)

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث