الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فاتقوا الله يا أولي الألباب الذين آمنوا

فاتقوا الله يا أولي الألباب الذين آمنوا .

هذا التفريع المقصود على التكاليف السابقة وخاصة على قوله ( وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه ) وهو نتيجة ما مهد له به من قوله ( وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله ) .

وفي نداء المؤمنين بوصف ( أولي الألباب ) إيماء إلى أن العقول الراجحة تدعو إلى تقوى الله لأنها كمال نفساني ، ولأن فوائدها حقيقية دائمة ، ولأن بها اجتناب المضار في الدنيا والآخرة ، قال تعالى ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون ) ، وقوله ( أولي ) معناه ذوي ، وتقدم بيانه عند قوله ( واللائي يئسن من المحيض ) آنفا ، و ( الذين آمنوا ) بدل من ( أولي الألباب ) . وهذا الاتباع يومئ إلى أن قبولهم الإيمان عنوان على رجاحة عقولهم . والإتيان بصلة الموصول إشعار بأن الإيمان سبب للتقوى وجامع لمعظمها ولكن للتقوى درجات هي التي أمروا بأن يحيطوا بها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث