الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل .

قسم البديعيون السجع ومثله الفواصل إلى أقسام : مطرف ، ومتواز ، ومرصع ، ومتوازن ، ومتماثل .

فالمطرف : أن تختلف الفاصلتان في الوزن وتتفقا في حروف السجع نحو : ما لكم لا ترجون لله وقارا وقد خلقكم أطوارا [ نوح : 13 ، 14 ] .

والمتوازي : أن يتفقا وزنا وتقفية ، ولم يكن ما في الأولى مقابلا لما في الثانية في [ ص: 205 ] الوزن والتقفية نحو : فيها سرر مرفوعة وأكواب موضوعة [ الغاشية : 13 ، 14 ] .

والمتوازن : أن يتفقا في الوزن دون التقفية نحو : ونمارق مصفوفة وزرابي مبثوثة [ الغاشية : 15 ، 16 ] .

والمرصع : أن يتفقا وزنا وتقفية ، ويكون ما في الأولى مقابلا لما في الثانية كذلك نحو : إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم [ الغاشية : 25 ، 26 ] . إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم [ الانفطار : 13 ، 14 ] .

والمتماثل : أن يتساويا في الوزن دون التقفية وتكون أفراد الأولى مقابلة لما في الثانية ، فهو بالنسبة إلى المرصع كالمتوازن بالنسبة إلى المتوازي نحو : وآتيناهما الكتاب المستبين وهديناهما الصراط المستقيم [ الصافات : 117 ، 118 ] .

فالكتاب والصراط يتوازنان ، وكذا المستبين والمستقيم واختلفا في الحرف الأخير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث