الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الأيمان

جزء التالي صفحة
السابق

باب في الأيمان ( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : وإذا قال الرجل لعبده إن بعتك فأنت حر ، ثم باعه فإن أبا حنيفة رحمه الله كان يقول لا يعتق ; لأن العتق إنما وقع عليه بعد البيع وبعدما خرج من ملكه وصار لغيره وبهذا يأخذ ، وكان ابن أبي ليلى يقول يقع العتق من مال البائع ويرد الثمن على المشتري ; لأنه حلف يوم حلف وهو في ملكه ، وكذلك لو قال البائع إن كلمت فلانا فأنت حر فباعه ، ثم كلم فلانا فإن أبا حنيفة رحمه الله تعالى كان يقول لا يعتق ، ألا ترى أنه قد خرج من ملك البائع الحالف أرأيت لو أعتقه المشتري أيرجع إلى الحالف ، وقد صار مولى للمشتري ؟ أرأيت لو أن المشتري ادعاه وزعم أنه ابنه فأثبت القاضي نسبه وهو رجل من العرب وجعله ابنه ، ثم كلم البائع ذلك الرجل الذي حلف عليه أن لا يكلمه أبطل دعوى هذا ونسبه ويرجع الولاء إلى الأول ، وكان ابن أبي ليلى يقول في هذا يرجع الولاء إلى الأول ويرد الثمن ويبطل النسب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث