الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 211 ] كتاب الشفعة

2 - أي مشتر سلم له الشفيع ولم تبطل ؟

3 - فقل هو الوكيل بالشراء

[ ص: 211 ]

التالي السابق


[ ص: 211 ] قوله : أي مشتر سلم له الشفيع إلخ . قيل عليه يخالفه ما في البزازية : قال الشفيع للبائع أو للمشتري وهو وكيل الغير سلمت لك بيعك أو شراءك فهو تسليم لها أقول يجب حمل هذا على ما إذا سلم للوكيل بالشراء على ظن أنه شراء لنفسه ولذا علل في الذخائر كما سنذكره قريبا بأنه إنما رضي بالتسليم له لا للموكل فهو باق على شفعته فليتأمل .

( 3 ) قوله : فقل هو الوكيل بالشراء . لأنه إنما رضي بالتسليم له لا للموكل فهو باق على شفعته .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث