الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل .

بقي نوعان متعلقان بالفواصل .

أحدهما : التشريع ، وسماه ابن أبي الإصبع : التوءم ، وأصله أن يبني الشاعر بيته على وزنين من أوزان العروض ، فإذا أسقط منها جزءا أو جزأين صار الباقي بيتا من وزن آخر ، ثم زعم قوم اختصاصه به .

وقال آخرون : بل يكون في النثر بأن يكون مبنيا على سجعتين لو اقتصر على الأولى منهما كان الكلام تاما مفيدا ، وإن ألحقت به السجعة الثانية كان في التمام والإفادة على حاله مع زيادة معنى ما زاد من اللفظ .

قال ابن أبي الإصبع : وقد جاء من هذا الباب معظم سورة الرحمن ، فإن آياتها لو اقتصر فيها على أول الفاصلتين دون : فبأي آلاء ربكما تكذبان [ الرحمن : 18 ] . لكان تاما مفيدا ، وقد كمل بالثانية فأفاد معنى زائدا من التقرير والتوبيخ .

قلت : التمثيل غير مطابق والأولى أن يمثل بالآيات التي في إثباتها ما يصلح أن تكون فاصلة ، كقوله : لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما [ الطلاق : 12 ] . وأشباه ذلك .

الثاني : الالتزام ويسمى لزوم ما لا يلزم ، وهو أن يلتزم في الشعر أو النثر حرف أو حرفان فصاعدا قبل الروي بشرط عدم الكلفة .

[ ص: 206 ] مثال التزام حرف فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر [ الضحى : 9 ، 10 ] . التزم الهاء قبل الراء ومثله : ألم نشرح لك صدرك [ الشرح : 1 ] . الآيات التزم فيها الراء قبل الكاف فلا أقسم بالخنس الجواري الكنس [ التكوير : 15 ، 16 ] التزم فيها النون المشددة قبل السين والليل وما وسق والقمر إذا اتسق [ الانشقاق : 17 ، 18 ] .

ومثال التزام حرفين : والطور وكتاب مسطور [ الطور : 1 ، 2 ] . ما أنت بنعمة ربك بمجنون وإن لك لأجرا غير ممنون [ القلم : 2 ، 3 ] . كلا إذا بلغت التراقي وقيل من راق وظن أنه الفراق [ القيامة : 26 ، 27 ] .

ومثال التزام ثلاثة أحرف : تذكروا فإذا هم مبصرون وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم لا يقصرون [ الأعراف : 201 ، 202 ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث