الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الرجل يسمع النداء والإناء على يده

2350 10- باب في الرجل يسمع النداء والإناء على يده

211 \ 2249 -عن أبي هريرة رضي الله عنه : قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه

[ ص: 24 ]

التالي السابق


[ ص: 24 ] قال ابن القيم رحمه الله: هذا الحديث أعله ابن القطان بأنه مشكوك في اتصاله قال: لأن أبا داود قال: أنبأنا عبد الأعلى بن حماد أظنه عن حماد، عن محمد بن عمرو عن [أبي سلمة عن] أبي هريرة - فذكره

وقد روى النسائي عن زر قال: " قلنا لحذيفة: أي ساعة تسحرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: هو النهار، إلا أن الشمس لم تطلع ".

وقد اختلف في هذه المسألة.

فروى إسحاق بن راهويه عن وكيع أنه سمع الأعمش يقول: " لولا الشهوة لصليت الغداة ثم تسحرت "، ثم ذكر إسحاق عن أبي بكر الصديق وعلي وحذيفة نحو هذا، ثم قال: وهؤلاء لم يروا فرقا بين الأكل وبين الصلاة المكتوبة.

آخر كلام إسحاق.

وقد حكي ذلك عن ابن مسعود أيضا.

[ ص: 25 ] وذهب الجمهور إلى امتناع السحور بطلوع الفجر، وهو قول الأئمة الأربعة، وعامة فقهاء الأمصار، وروي معناه عن عمر وابن عباس.

واحتج الأولون بقول النبي صلى الله عليه وسلم: " فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم، ولم يكن يؤذن إلا بعد طلوع الفجر " كذا في البخاري، وفي بعض الروايات: " وكان رجلا أعمى لا يؤذن حتى يقال له: أصبحت أصبحت ".

قالوا: وإن النهار إنما هو من طلوع الشمس.

واحتج الجمهور بقوله تعالى وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ، وبقول النبي صلى الله عليه وسلم: " كلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم "، وبقوله: " الفجر فجران، فأما الأول فإنه لا يحرم الطعام، ولا يحل الصلاة، وأما الثاني فإنه يحرم الطعام ويحل الصلاة "، رواه البيهقي في سننه.

قالوا: وأما حديث حذيفة فمعلول، وعلته الوقف، وأن زرا هو الذي [ ص: 26 ] تسحر مع حذيفة، ذكره النسائي.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث