الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة القلم

[ ص: 57 ] بسم الله الرحمن الرحيم سورة القلم سميت هذه السورة في معظم التفاسير وفي صحيح البخاري ( سورة ن والقلم ) على حكاية اللفظين الواقعين في أولها ، أي سورة هذا اللفظ .

وترجمها الترمذي في جامعه وبعض المفسرين سورة ( ن ) بالاقتصار على الحرف المفرد الذي افتتحت به مثل ما سميت سورة ( ص ) وسورة ( ق ) .

وفي بعض المصاحف سميت سورة القلم وكذلك رأيت تسميتها في مصحف مخطوط بالخط الكوفي في القرن الخامس .

وهي مكية قال ابن عطية : لا خلاف في ذلك بين أهل التأويل .

وذكر القرطبي عن الماوردي : أن ابن عباس وقتادة قالا : أولها مكي ، إلى قوله على الخرطوم ، ومن قوله إنا بلوناهم إلى لو كانوا يعلمون مدني ، ومن قوله إن للمتقين عند ربهم جنات النعيم إلى قوله فهم يكتبون مكي [ ص: 58 ] ومن قوله فاصبر لحكم ربك إلى قوله من الصالحين مدني ، ومن قوله وإن يكاد الذين كفروا إلى آخر السورة مكي .

وفي الإتقان عن السخاوي : أن المدني منها من قوله إنا بلوناهم إلى لو كانوا يعلمون ومن قوله فاصبر لحكم ربك إلى قوله من الصالحين فلم يجعل قوله إن للمتقين عند ربهم إلى قوله فهم يكتبون مدنيا خلافا لما نسبه الماوردي إلى ابن عباس .

وهذه السورة عدها جابر بن زيد ثانية السور نزولا قال : نزلت بعد سورة اقرأ باسم ربك وبعدها سورة المزمل ثم سورة المدثر ، والأصح حديث عائشة أن أول ما أنزل سورة ( اقرأ باسم ربك ) ثم فتر الوحي ثم نزلت سورة المدثر ( .

وما في حديث جابر بن عبد الله أن سورة المدثر نزلت بعد فترة الوحي يحمل على أنها نزلت بعد سورة ( اقرأ باسم ربك ) جمعا بينه وبين حديث عائشة رضي الله عنها .

وفي تفسير القرطبي : أن معظم السورة نزل في الوليد بن المغيرة وأبي جهل .

واتفق العادون على عد آيها ثنتين وخمسين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث