الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإلى عاد أخاهم هودا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

452- وقال: (وإلى عاد أخاهم هودا) : (وإلى ثمود أخاهم صالحا) [73] فكل هذا - والله أعلم - نصبه على الكلام الأول على قوله: (لقد أرسلنا نوحا إلى قومه) وكذلك: (لوطا) [80] ، وقال بعضهم: "واذكر لوطا". وإنما يجيء هذا النصب على هذين الوجهين،

[ ص: 332 ] أو يجيء على أن يكون الفعل قد عمل فيما قبله وقد سقط بعده فعل على شيء من سببه فيضمر له فعلا. فإنما يكون على أحد هذه الثلاثة وهو في القرآن كثير.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث