الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة مسلم اشترى من ذمي عقارا والتزم وفاءه إلى شهر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وسئل الشيخ رحمه الله عن رجل مسلم اشترى من ذمي عقارا ثم رمى نفسه عليه واشترى منه قسطين والتزم يمينا شرعية الوفاء إلى شهر . فهل على أحد أن يعلمه حيلة وهو قادر ؟ .

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله .

إذا كان الغريم قادرا على الوفاء لم يكن لأحد أن يلزم رب الدين بترك مطالبته ولا يطلب منه حيلة لا حقيقة لها [ ص: 19 ] لأجل ذلك .

مثل أن يقبض منه ثم يعيد إليه غير حقيقة استيفاء . وإن كان معسرا وجب إنظاره . واليمين المطلقة محمولة على حال القدرة ; لا على حال العجز . والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث