الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون ( 132 ) )

قال أبو جعفر : إن قال لنا قائل : أوإلى بني آدم الموت والحياة ، فينهى أحدهم أن يموت إلا على حالة دون حالة ؟

قيل له : إن معنى ذلك على غير الوجه الذي ظننت . وإنما معنى "فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون" ، أي : فلا تفارقوا هذا الدين - وهو الإسلام - أيام حياتكم . وذلك أن أحدا لا يدري متى تأتيه منيته ، فلذلك قالا لهم : "فلا تموتن إلا وأنتم [ ص: 97 ] مسلمون" ، لأنكم لا تدرون متى تأتيكم مناياكم من ليل أو نهار ، فلا تفارقوا الإسلام ، فتأتيكم مناياكم وأنتم على غير الدين الذي اصطفاه لكم ربكم فتموتوا وربكم ساخط عليكم ، فتهلكوا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث