الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

981 باب الاستسقاء في المصلى

التالي السابق


أي هذا باب في بيان الاستسقاء في المصلى الذي في الصحراء، وأشار به إلى أن المستحب أن يصلي صلاة الاستسقاء في الجبانة، وقال بعضهم: هذه الترجمة أخص من الترجمة المتقدمة أول الأبواب، وهي باب الخروج إلى الاستسقاء ، ووقع في هذا الباب تعيين الخروج إلى المصلى، فناسب كل رواية ترجمتها. (قلت): لا نسلم الأخصية، بل كلاهما سواء; لأن معنى الخروج إلى الاستسقاء هو الخروج إلى المصلى; لأن هذا القائل فسر قوله: " خرج يستسقي " بقوله: " أي إلى المصلى ".

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث