الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 152 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة المعارج

سميت هذه السورة في كتب السنة وفي صحيح البخاري وجامع الترمذي ، وفي تفسير الطبري وابن عطية وابن كثير ( سورة سأل سائل ) . وكذلك رأيتها في بعض المصاحف المخطوطة بالخط الكوفي بالقيروان في القرن الخامس .

وسميت في معظم المصاحف المشرقية والمغربية وفي معظم التفاسير ( سورة المعارج ) . وذكر في الإتقان أنها تسمى ( سورة الواقع ) .

وهذه الأسماء الثلاثة مقتبسة من كلمات وقعت في أولها ، وأخصها بها جملة ( سأل سائل ) لأنها لم يرد مثلها في غيرها من سور القرآن إلا أنها غلب عليها اسم ( سورة المعارج ) لأنه أخف .

وهي مكية بالاتفاق . وشذ من ذكر أن آية والذين في أموالهم حق معلوم مدنية .

[ ص: 153 ] وهي السورة الثامنة والسبعون في عداد نزول سور القرآن ، عند جابر بن زيد نزلت بعد سورة الحاقة وقبل سورة النبأ .

وعد جمهور الأمصار آيها أربعا وأربعين . وعدها أهل الشام ثلاثا وأربعين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث