الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الأئمة المضلين

2229 حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما أخاف على أمتي الأئمة المضلين قال وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من يخذلهم حتى يأتي أمر الله قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح سمعت محمد بن إسمعيل يقول سمعت علي بن المديني يقول وذكر هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق فقال علي هم أهل الحديث [ ص: 401 ]

التالي السابق


[ ص: 401 ] قوله : ( إنما أخاف على أمتي الأئمة المضلين ) أي داعين إلى البدع والفسق والفجور ( على الحق ) خبر لقوله لا تزال أي ثابتين على الحق علما وعملا ( ظاهرين ) أي غالبين على الباطل ولو حجة ، قال الطيبي : يجوز أن يكون خبرا بعد خبر وأن يكون حالا من ضمير الفاعل في ثابتين على الحق في حالة كونهم غالبين على العدو ( لا يضرهم من خذلهم ) أي لثباتهم على دينهم ( حتى يأتي أمر الله ) متعلق بقوله لا تزال قال في فتح الودود : أي الريح التي يقبض عندها روح كل مؤمن ومؤمنة ، انتهى .

قوله : ( هذا حديث صحيح ) وأخرجه مسلم وابن ماجه بدون ذكر : إنما أخاف على أمتي أئمة مضلين ، وأخرجه أبو داود مطولا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث