الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل إذا بخل بماله أو جبن عن العدو وعن الليل أن يقومه وما يدعو به

جزء التالي صفحة
السابق

4293 [ ص: 117 ] ما قالوا في الرجل إذا بخل بماله أو جبن عن العدو وعن الليل أن يقومه وما يدعو به

( 1 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن زبيد عن مرة قال : قال عبد الله : من جبن منكم عن العدو أن يجاهده ، والليل أن يكابده وضن بالمال أن ينفقه فليكثر من سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله والله أكبر .

( 2 ) حدثنا شبابة عن شعبة عن أبي التياح عن مورق العجلي عن عبيد بن عمير قال : إن عجزتم عن الليل أن تكابدوه ، وعن العدو أن تجاهدوه ، وعن المال أن تنفقوه ، فأكثروا من سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر فإنهن أحب إلي من جبلي ذهب وفضة .

( 3 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن العوام أنه سمع إبراهيم التيمي يقول : إذا قال : الحمد لله وسبحان الله ؛ قالت الملائكة وبحمده ، فإذا قال : سبحان الله وبحمده ، قالت الملائكة : رحمك الله ، فإذا قال : الله أكبر ، قالت الملائكة كبيرا ، فإذا قال : الله أكبر كبيرا ، قالت الملائكة : يرحمك الله ، فإذا قال : الحمد لله ، قالت الملائكة : رب العالمين ، وإذا قال : رب العالمين ، قالت الملائكة : رحمك الله .

( 4 ) حدثنا حسين بن علي الجعفي عن إسرائيل عن زياد عن مسعر عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر : ألا أدلك على صدقة تملأ ما بين السماء والأرض : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله في يوم ثلاثين مرة .

( 5 ) حدثنا أبو خالد الأحمر عن ابن عجلان عن عبد الجليل عن خالد بن أبي عمران قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خذوا جنتكم ، قالوا يا رسول الله ، من عدو حضر ؟ قال : لا بل من النار ، قلنا : ما جنتنا من النار ، قال : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ، فإنهن يأتين يوم القيامة مقدمات ومعقبات ومجنبات ، وهن الباقيات الصالحات .

[ ص: 118 ] حدثنا ابن فضيل عن وقاء عن سعيد بن جبير قال : رأى عمر بن الخطاب إنسانا يسبح بتسابيح ، فقال عمر : رحمه الله إنما يجزيه من ذلك أن يقول : سبحان الله ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شاء من شيء بعد ويقول : الله أكبر ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شاء من شيء بعد .

( 7 ) حدثنا ابن فضيل عن الأعمش عن عبد الملك بن ميسرة قال : اجتمع ابن مسعود وعبد الله بن عمرو ، قال ابن مسعود : لأن أقول إذا خرجت حين أبلغ حاجتي " سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر " أحب إلي من أن أحمل على عددهن من الجياد في سبيل الله ، وقال عبد الله بن عمرو : لأن أقولهن أحب إلي من أن أنفق عددهن دنانير في سبيل الله عز وجل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث