الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما روي عن أتباع التابعين من الطبقة الأولى من بلدان شتى

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 267 ] ما روي عن أتباع التابعين من الطبقة الأولى من بلدان شتى .

396 - أخبرنا محمد بن الحسين بن يعقوب قال : أخبرنا علي بن إبراهيم بن عيسى قال : حدثنا محمد بن سليمان بن فارس قال : حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال : حدثنا الحكم بن محمد أبو مروان الطبري ، سمع ابن عيينة قال : أدركت مشايخنا منذ سبعين سنة منهم عمرو بن دينار يقولون : القرآن كلام الله ليس بمخلوق .

قلت : ولقد لقي ابن عيينة نحوا من مائتي نفس من التابعين من العلماء ، وأكثر من ثلاثمائة من أتباع التابعين من أهل الحرمين والكوفة والبصرة والشام ومصر واليمن .

* جعفر بن محمد بن علي بن الحسين الصادق - رضي الله عنه .

397 - أخبرنا أحمد بن محمد بن حماد ، وأحمد بن صالح الزارع قالا : حدثنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن بهلول قال : حدثنا جدي إسحاق بن بهلول قال : سألت موسى بن داود عن القرآن ، فقال : حدثني معبد أبو عبد الرحمن ، عن معاوية بن عمار الدهني قال : قلت لجعفر بن محمد : إنهم يسألوننا عن القرآن مخلوق هو ؟ [ ص: 268 ] قال : ليس بخالق ولا مخلوق ، ولكنه كلام الله .

398 - وأخبرنا عبيد الله بن محمد بن أحمد قال : أخبرنا علي بن محمد بن أحمد بن يزيد الرياحي قال : حدثنا أبي قال : حدثنا موسى بن داود الضبي ، عن معبد أبي عبد الرحمن \ح\

399 - وأخبرنا أحمد بن عبد الله بن الخضر المقري قال : أخبرنا أحمد بن الحسن بن يونس قال : حدثنا عبد الله بن أحمد قال : حدثنا أبي قال : حدثنا موسى قال : حدثنا معبد أبو عبد الرحمن ، عن معاوية بن عمار الدهني قال : قلت لجعفر بن محمد : إنهم يسألوننا عن القرآن ، مخلوق هو ؟ قال : " ليس بخالق ولا مخلوق ، ولكنه كلام الله تعالى " .

قال أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد : قال أبي أحمد بن حنبل : رأيت معبدا هذا ولم يكن به بأس وأثنى عليه أبي ، قال : وكان يفتي برأي ابن أبي ليلى .

400 - أخبرنا علي بن محمد بن أحمد بن بكر قال : أخبرنا الحسن بن محمد بن عثمان قال : حدثنا يعقوب بن سفيان قال : حدثنا الحسن بن الصباح البزار قال : حدثنا معبد أبو عبد الرحمن الكوفي ، عن [ ص: 269 ] معاوية بن عمار قال : سألت جعفر بن محمد \ح\

401 - وأخبرنا أحمد بن عبد الله بن الخضر قال : أخبرنا أحمد بن الحسن قال : حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال : حدثني عباس بن عبد العظيم قال : حدثنا رويم بن يزيد المقري قال : حدثنا معبد بن راشد الكوفي ، عن معاوية بن عمار الدهني قال : سئل جعفر \ح\

402 - وأخبرنا أحمد بن عبيد قال : أخبرنا محمد بن الحسين قال : أخبرنا أحمد بن أبي خيثمة قال : حدثنا إسماعيل بن عبيد بن أبي كريمة قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال : حدثنا معاوية بن عمار الدهني قال : سألت جعفر بن محمد عن القرآن ، فقال : " ليس بخالق ولا مخلوق ، ولكنه كلام الله .

403 - ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم قال : حدثنا عبد الله مولى المهلب بن أبي صفرة قال : حدثنا علي بن أحمد بن علي بن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده ، عن أخيه موسى بن جعفر قال : سئل أبي جعفر بن محمد عن القرآن خالق هو أو مخلوق ، فقال : لو كان خالقا لعبد ، ولو كان مخلوقا لنفد .

[ ص: 270 ] 404 - ورواه ابن أبي حاتم ، عن ابن نشيط محمد بن هارون ، عن بركة بن محمد الحلبي ، عن مروان بن معاوية الفزاري قال : كنا عند جعفر ، فذكر نحوه .

* عبد الله بن المبارك :

405 - أخبرنا عبد الله بن مسلم بن يحيى قال : أخبرنا الحسين بن إسماعيل قال : حدثنا سلام بن سالم قال : حدثنا موسى بن إبراهيم الوراق قال : أخبرنا عبد الله بن المبارك قال : سمعت الناس منذ تسعة وأربعين عاما يقولون : من قال : القرآن مخلوق ، فامرأته طالق ثلاثا البتة . قلت : ولم ذلك ؟ قال : لأن امرأته مسلمة ، ومسلمة لا تكون تحت كافر .

- قلت أنا : فقد لقي عبد الله بن المبارك جماعة من التابعين مثل سليمان التيمي ، وحميد الطويل ، وغيرهما ، وليس في الإسلام في وقته أكثر رحلة منه ، وأكثر طلبا للعلم ، وأجمعهم له ، وأجودهم معرفة به ، وأحسنهم سيرة ، وأرضاهم طريقة مثله ، ولعله يروي عن ألف شيخ من التابعين . فأي إجماع أقوى من هذا ؟ .

* أبو نعيم .

406 - أخبرنا محمد بن عبيد الله بن الحجاج قال : أخبرنا أحمد بن الحسن بن يونس قال : حدثنا محمد بن يونس قال : سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول : لما جاءت المحنة إلى الكوفة قال [ ص: 271 ] أحمد بن يونس : الق أبا نعيم فقل له . فلقيت أبا نعيم فقال لي : إنما هو ضرب الأسياط . قال ابن أبي شيبة : فقلت : ذهب حديثنا عن هذا الشيخ .

فقيل لأبي نعيم ، فقال : أدركت ثلاثمائة شيخ كلهم يقولون : القرآن كلام الله غير مخلوق ، وإنما قال هذا قوم من أهل البدع كانوا يقولون : لا بأس برمي الجمار بالزجاج .

ثم أخذ زره فقطعه ثم قال : رأسي أهون علي من زري .

* قول أبي جعفر المنصور ، ومحمد بن أبي ليلى الفقيه :

407 - أخبرنا أحمد بن محمد بن موسى القرشي ، ثنا عمر بن الحسن بن مالك الشيباني ، ثنا محمد بن أحمد بن أبي العوام ، ثنا عبد العزيز بن يحيى المدني مولى بني هاشم ، حدثني علي بن معبد ، وشداد الخراساني قالا : كتب أليون ملك الروم إلى أبي جعفر يعني المنصور يسأله عن أشياء ، ويسأله عن لا إله إلا الله أمخلوقة أم خالقة ؟ .

[ ص: 272 ] فكتب إليه أبو جعفر : كتبت إلي تسألني عن لا إله إلا الله أخالقة أم مخلوقة ؟ وليست خالقة ولا مخلوقة ، ولكنها كلام الله عز وجل .

347 أخبرنا محمد بن أحمد بن سهل قال : حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن قال : حدثنا محمد بن عثمان قال : حدثنا محمد بن عمر ، أن ابن أبي ليلى قال : حدثني أبي قال : لما قدم ذلك الرجل إلى محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى شهد عليه حماد بن أبي سليمان وغيره أنه قال : القرآن مخلوق ، وشهد عليه قوم مثل قول حماد بن أبي سليمان . فحدثني خالد بن نافع قال : كتب ابن أبي ليلى إلى أبي جعفر وهو بالمدينة بما قاله ذلك الرجل وشهادته عليه وإقراره . فكتب إليه أبو جعفر : إن هو رجع وإلا فاضرب رقبته واحرقه بالنار . فتاب ورجع عن قوله في القرآن .

409 - وأخبرنا محمد قال : حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن قال : حدثنا محمد بن عثمان قال : حدثنا محمد بن عمران بن أبي ليلى قال : حدثني وكيع قال : لما كان من أمر الرجل ما كان قال له ابن أبي ليلى : من خلقك ؟ قال : الله . قال : فمن خلق منطقك ؟ قال : الله . قال : [ ص: 273 ] خصمت . قال : صدقت فأيش تقول ؟ قال : فإني أتوب إلى الله . قال : فبعث معه ابن أبي ليلى أمينين فيوقفاه إلى حلقة من حلق المسجد يقولان لهم : إنه قال : إن القرآن مخلوق ، فقد تاب ورجع ، فإن سمعتموه يقول شيئا فارفعوا ذلك إلي . قال : وأمر موسى بن عيسى حرسيا فقال : لا تدعنه يفتي في المسجد . قال : فكان إذا صلى قال الحرسي : قم إلى منزلك . فيقول له : دعني أسبح . فيقول : ولا كلمة . قال : فلا يتركه حتى يقيمه . فلما قدم محمد بن سليمان جمع جماعة فكلمه ، فأذن له وجلس في المسجد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث