الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر ما كان يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بكتبة القرآن عند نزول الآية بعد الآية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذكر ما كان يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بكتبة القرآن عند نزول الآية بعد الآية .

43 - أخبرنا أبو خليفة ، حدثنا عثمان بن الهيثم المؤذن ، حدثنا عوف بن أبي جميلة ، عن يزيد الفارسي ، قال : قال ابن عباس : قلت لعثمان بن عفان : ما حملكم على أن قرنتم بين الأنفال وبراءة ، وبراءة من المئين ، والأنفال من المثاني ، فقرنتم بينهما ؟ فقال عثمان : كان إذا نزلت من القرآن الآية دعا [ ص: 231 ] النبي صلى الله عليه وسلم بعض من يكتب فيقول له : ضعه في السورة التي يذكر فيها كذا ، وأنزلت الأنفال بالمدينة ، وبراءة بالمدينة من آخر القرآن ، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يخبرنا أين نضعها ، فوجدت قصتها شبيها بقصة الأنفال ، فقرنت بينهما ، ولم نكتب بينهما سطر " بسم الله الرحمن الرحيم " فوضعتها في السبع الطول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث