الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب استقبال القبلة

باب استقبال القبلة

هو شرط في صحة الصلاة إلا في شدة الخوف ونفل السفر ، وغريق على لوح لا يمكنه ومربوط لغير القبلة وعاجز لم يجد موجها ، وخائف من نزوله عن راحلته على نفسه أو ماله أو انقطاع رفقته واستثنى في المعاياة من نفل السفر ما يندر ولا يتكرر : كالعيدين والكسوف والاستسقاء ; لأنها نادرة فلا تدعو الحاجة إلى ترك القبلة فيها ، وهو استثناء حسن إلا أن الأصح خلافه .

ضابط :

لا يتعين استقبال غير القبلة إلا في مسألة على وجه وهي : ما إذا ركب الحمار معكوسا فصلى النفل إلى القبلة فإن القاضي حسينا قال في الفتاوى : ويحتمل وجهين : الجواز لكونه مستقبلا والمنع ; لأن قبلته وجه دابته ، والعادة لم تجر بركوب الحمار معكوسا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث