الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 125 ] فصل ( في العشق وأسبابه وعلاجه ) .

العشق داء صعب ومرض ليس بالهين وهو فرط الحب وقد عشقه عشقا مثل علمه علما وعشقا أيضا عن الفراء ، والعشقة نبت يصفر كله ويذبل به شبه العاشق ورجل عشق مثل فسق أي كثير العشق عن يعقوب . والتعشق تكلف العشق قال الفراء يقولون امرأة محب لزوجها وعاشق . والعشق الطويل الذي ليس بمثقل ولا ضخم من قوم عانقة ، والمرأة عشقة وقد يقتل العشق صاحبه .

وقد صنف ابن الجوزي مصارع العشاق ، ولهذا ذكر بعض أصحابنا وبعض الشافعية أن من مات به من الشهداء . وذكروا الخبر الضعيف عن النبي صلى الله عليه وسلم { من عشق فكتم فمات مات شهيدا } لكن له طريق آخر وقد ذكرته في كتاب الجنائز في عدد الشهداء وقال غير واحد من التابعين في قوله تعالى : { ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به } .

إنه المحبة ، والعشق ، ومات به بعض خلفاء بني أمية أظنه يزيد بن عبد الملك بن مروان وقال ابن الأنباري قال ثعلب أنشدنا ابن الأعرابي

ثلاثة أحباب فحب علاقة وحب تملاق وحب هو القتل

ويقال تملقه وتملق له تمليقا وتملقا أي تودد إليه وتلطف له ، ولا يبتلى بالعشق غالبا إلا من غفل قلبه عن الله وعن ذكره وعن أمره ونهيه قال تعالى في حق يوسف { كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين } يدل ذلك على أن الإخلاص سبب لدفع السوء ، والفحشاء فالقلب إذا امتلأ من ذلك استحلاه على كل شيء وتغذى به واستغنى به عما سواه .

قال في الفنون قال بعض الحكماء ليس العشق من أدواء الحكماء إنما هو [ ص: 126 ] من أمراض الخلفاء الذين جعلوا دأبهم ولهجتهم متابعة النفس وإرخاء عن الشهوة وإفراط النظر في المستحسنات من الصور ، فهنالك تتقيد النفس ببعض الصور فتأنس ، ثم تألف ، ثم تتوق ، ثم تتشوق ، ثم تلهج فيقال عشق ، والحكيم من استطال رأيه على هواه وتسلطت حكمته أو تقواه على شهوته ، فرعونات نفسه مقيدة أبدا ، كصبي بين يدي معلمه أو عبد بمرأى سيده وما كان العشق إلا لأرعن بطال ، وقل أن يكون في مشغول ولو بصناعة أو تجارة فكيف بعلوم شرعية أو حكمية ؟ فإنها صارفة عن ذلك .

وقال أيضا الأبدان المدللة تستحيل ترابا وفي تدرجها تستحيل دما وقيحا ومدة ، فلو فكر العاشق في حال المعشوق فتر عشقه وقال أيضا قولهم أوحشنا فلان ، الوحشة انقباض في القلب لفقد المألوف ، وحد الأنس انبساط القلب وطمأنينته إلى محسوس ، وحد القلق تتابع حركة القلب لمزعج ، ، والوجيب أشد حركات القلب ، ، والطمأنينة سكون القلب ودعته ، والتشفي درك القلب غرضه من الانتقام ، والغيظ أخفاه طلب الانتقام للعجز عن إيقاعه ، ، والمؤاخذة المجازاة على الإساءة ، ، والهيمان الذهاب في طلب غرض لا غاية له ، ، والكلف الشغف ، واللهج تطلب الغرض ، والحماقة إهمال قوانين الحكمة ، ، والتمني تطوح بالأمل ، ، والشره إسراف الطبع في المطلوب .

وذكر أيضا قول الصابئ الكاتب :

وقالوا أفق من لذة السكر والصبا     فقد بان صبح في دجاك عجيب
فقلت أخلائي دعوني ولذتي     فإن الكرى عند الصباح يطيب

وطريق علاجه البعد عن المعشوق بحيث لا يراه ولا يسمع كلامه فإن البعد جفاء وقد قال الشاعر :

تزودت من ليلى بتكليم ساعة     فما زاد إلا ضعف ما بي كلامها

والتفكر في مساويه وقبيح صفاته ، وقد قال ابن الجوزي ما قاله غيره : الاطلاع على بعض العيوب يقدح في المحبة .

والنظر في عاقبة المعاصي وما يقترن بها من الذل ، والعقوبة في الدنيا ، والآخرة ، فإن عاقلا لا يؤثر [ ص: 127 ] لذة ساعة بعقوبة سنة ، كما لا يؤثر ما يساوي درهما على ما يساوي دينارا ، بل إيثار ما يساوي دينارا على ما يساوي درهما شأن العقلاء العارفين ، وكيف يؤثر عاقل لذة ساعة على فوات نعيم من صفته " ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر " ؟ نسأل الله الجنة لنا ولإخواننا المسلمين ، وليته فات حسب بل مع فواته يحصل له ضعف في القلب ووهن في البدن وسواد في الوجه وضيق في الرزق وبغضة في قلوب الناس كما قاله الحسن البصري ، وروي عن ابن عباس أيضا ولو ترك هذه اللذة لله سبحانه كان له عشر حسنات ، واستحق عكس هذه الصفات ، وتحصل له لذة يجد حلاوتها كما رواه الإمام أحمد رحمه الله عن النبي صلى الله عليه وسلم ويستحق من فعل هذه اللذة مع ما سبق من الصفات سخط الرحمن وغضب الجبار ودخول دار الذل ، والهوان وهي جهنم أعاذنا الله وإخواننا المسلمين منها ، وقد قال عليه الصلاة والسلام وقد { سئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال الفم ، والفرج } .

وقال حاتم الطائي :

وإنك مهما تعط بطنك سؤله     وفرجك نالا منتهى الذم أجمعا

والنظر في حق الله عز وجل وعظمته ونعمه التي لا تحصى وأن مع هذا كيف يعصى ويخالف فيما أمر ونهى ؟ ، والنظر في هذه المحبة ليس لها سبب صحيح ، وأن هذا المحبوب كغيره من الناس بل ربما كان دونهم كما قد شاع عن قبح ليلى وصاحبها المجنون المفتون بها ، وجماع الحلال من زوجة وجارية فقد روى مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى امرأة فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة لها فقضى حاجته ، ثم خرج إلى أصحابه فقال إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله فإن ذلك يبرد ما في نفسه } . وروي أيضا عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول { إذا أحدكم [ ص: 128 ] أعجبته المرأة فوقعت في قلبه فليعمد إلى امرأته فليواقعها فإن ذلك يبرد نفسه } قوله : " تمعس " بالعين المهملة الدلك ، ، والمنيئة بميم مفتوحة ، ثم نون مكسورة ، ثم همزة ممدودة ، ثم تاء تكتب هاء وهي الجلد في الدباغ قال الكسائي يسمى منيئة ما دام في الدباغ وقال أبو عبيد : هو في أول الدباغ .

منيئة ، ثم أفيق بفتح الهمزة وكسر الفاء وجمعه فيق كقفيز وقفز ، ثم أديم وقوله " تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان " أي إن المرأة شبيهة به في دعائه إلى الشر بتزيينه ووسوسته ، والمراد الإشارة إلى الهوى ، والدعاء إلى الفتنة بالمرأة لميل القلوب إلى النساء ، وإنما أتى عليه السلام ما فعل بيانا وإرشادا إلى ما ينبغي فعله فعلم الناس بفعله صلى الله عليه وسلم .

وقد قال الأطباء " من فوائد الجماع أنه يزيل داء العشق ولو كان مع غير من يهوى " .

ومن أكبر الدواء التضرع إلى الله سبحانه لا سيما في أوقات الإجابة ، والأماكن المعظمة في كشف ذلك وإزالته ، والعافية منه فإنه سبحانه على كل شيء قدير وقد أحاط بكل شيء علما .

ومن الدواء أن ينظر في المحبوب فإن كان ممن يتعذر الاجتماع به فيقول في نفسه إن الطمع في ذلك جنون كالطمع بالشمس ، والقمر ونحوهما ، وإن كان ممن يمكن الاجتماع به كالممتنع قدرا بالنظر فيما سبق من أنواع المداواة ينبغي الاعتناء بها . وإن اعتنى مع ذلك بما ذكره بعض الأطباء مما يباح شرعا فحسن كقول بعضهم وأظنه ابن المالكي : المداواة للعشق ، تدبر بالتدبير المرطب كالاستحمام بالماء العذب ، والركوب ، والرياضة المعتدلة ، والتمريخ بدهن البنفسج وشرب الشراب ، والنظر إلى البساتين ، والمزارع النضرة وسماع الصوت المطرب ، والحديث ، والمسامرة انتهى كلامه والله أعلم . [ ص: 129 ]

ولا ينبغي التمادي مع الهوى وترك السعي في أسباب إزالته وكشفه فإن الأمر في أوله سهل فزواله قريب سهل وقد قيل

وما النفس إلا حيث يجعلها الفتى     فإن أطمعت تاقت وإلا تسلت

وقد يعظم ويتفاقم فتبعد إزالته جدا ويبعد السعي في سببها لغلبة الهوى ، والمحبة . وسبق في أوائل الكتاب ما رواه أحمد وأبو داود وغيرهما عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { حبك الشيء يعمي ويصم } ويحصل مع التمادي في ذلك من الذل ، والشر ، والفساد ما لا يعلمه إلا الله رب العباد ويصير ذلك عادة وطبيعة وجبلة فيستمر ذلك مع الشيخوخة وعلو السن وينتقل من صورة إلى صورة ولا ينفع مع ذلك وعظ ولا زجر ويضعف الطعام عنه جدا وقد قال الأطباء ما قال غيرهم : العادة طبيعة ثانية .

وفي فنون ابن عقيل قال حنبل الخير بالتعود ، والشر طبعي ، وانظر إلى وضع الشرع { مروهم بالصلاة لسبع } فلما جاء إلى الشر { فرقوا بينهم في المضاجع } لعلمه أن ذلك أكثر في المجتمعين . وقد نظم الوزير ابن هبيرة الحنبلي من أصحابنا .


تعود فعال الخير جمعا فكل ما     تعود الإنسان صار له خلقا

قال أكثم بن صيفي : ما يسرني أني مكتف من أمر الدنيا قيل له ولم قال أخاف عادة العجز .

وقالت العرب ، العادة أملك بالإنسان من الأدب . وقالوا العادة طبيعة ثانية ، وقالوا الخير عادة ، والشر لجاجة ، ذكره ابن عبد البر قال وكان يقال والله لا أنساك حتى أنسى العوم ، وذلك أن الإنسان إذا تعلم السباحة لم ينسها ، وقد قيل لي عن بعض من تولع بشرب الخمر وألفها وعشقها وأراد الكف عن ذلك وزجر نفسه فحلف بالطلاق الثلاث أنه ما بقي يشربها فغلبته عادته وطبيعته على أن خالع زوجته وشربها وهذا وأمثاله معروف لمن نظر في أحوال الناس .

[ ص: 130 ] ومن المعلوم أن الناس يتفاوتون في ميل القلوب إلى المعاصي فمنهم من يستحلها كلها أو أكثرها أو كثيرا منها أو معصية واحدة وربما كان المفتتن بذلك عالما أو عابدا فربما فتن بعلمه وعبادته قلوب بعض العوام وربما استمال الناس وقلوبهم إليه ببعض أغراض الدنيا فربما ترخصوا بفعله وربما عذروه فيه ، وربما حملهم عرض الدنيا على ذكر محاسنه ، والكف عن مساويه ، فتحصل الفتنة ، والمعصية من حيث إنه عبد هواه ، ومن حيث إنه اتخذ إلهه هواه ولم يحب في الله ولم يبغض في الله ، بل أحب لعرض الدنيا وأبغض للدنيا وقد قال عليه الصلاة والسلام { لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به } وعنه أيضا عليه الصلاة والسلام { أوثق عرى الإيمان الحب في الله ، والبغض في الله } بل ربما حملهم عرض الدنيا مع ذلك على معاداة من أمره ونهاه فتتكرر المعصية على اختلاف مراتبها وصفاتها على ما لا يخفى وقد يصير هذا المسكين لأجل هذا العرض القليل الزائل عن قليل معاديا لأولياء الله مواليا لأهل الفسوق ، والمعاصي ، ولا يخفى ما يعمل المعادي لقوم حسب ما يمكنه وما يعمل الموالي لقوم .

وقد روى البخاري عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل أنه قال { من عادى لي وليا فقد بارزني بالمحاربة } وقد قال تعالى : { إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا } .

ومن نظر في هذا وأمثاله علم أن مثل هذه المعصية قد فتن بها خلق كثير وحصل بها من الضرر ما لم يحصل بغيرها ، فنسأل الله العافية وحسن العاقبة لنا ولإخواننا المسلمين ، وأن يصلح أحوالنا وأحوالهم آمين يا رب العالمين ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث