الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جماع أبواب صلاة التطوع وقيام شهر رمضان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4328 جماع أبواب صلاة التطوع وقيام شهر رمضان

باب ذكر البيان أن لا فرض في اليوم والليلة من الصلوات أكثر من خمس وأن الوتر تطوع .

( أنبأ ) أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران ببغداد ، أنبأ أبو علي إسماعيل بن محمد الصفار قراءة عليه في المحرم سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة ، ثنا محمد بن عبيد الله المنادي ، ثنا داود بن رشيد ، ثنا إسماعيل بن جعفر عن أبي سهيل ، عن أبيه ، عن طلحة بن عبيد الله : أن أعرابيا جاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثائر الرأس فقال : يا رسول الله ، أخبرني ما افترض الله علي من الصلاة . فقال : " الصلوات الخمس إلا أن تطوع شيئا " . فقال : أخبرني ما افترض الله علي من الصيام . قال : " صيام رمضان إلا أن تطوع شيئا " . فقال : أخبرني ما فرض الله علي من الزكاة . قال : فأخبره رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بشرائع الإسلام فقال : والذي أكرمك لا أتطوع شيئا ، ولا أنتقص مما فرض الله علي شيئا . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " أفلح وأبيه إن صدق ، دخل الجنة والله إن صدق . أخرجاه في الصحيحين عن قتيبة عن إسماعيل بن جعفر إلا أنه قال : ودخل الجنة وأبيه إن صدق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث