الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السقط والمولود وما يدعى لهما به

جزء التالي صفحة
السابق

4330 ( 145 ) في السقط والمولود وما يدعى لهما به

( 1 ) حدثنا عبدة بن سليمان عن يحيى بن سعيد عن سعيد عن أبي هريرة أنه كان يقوم على المنفوس من ولده الذي لم يعمل خطيئة فيقول : اللهم أجره من عذاب النار .

( 2 ) حدثنا إسماعيل بن علية عن يونس عن زياد بن جبير عن أبيه عن المغيرة بن شعبة قال : السقط يدعو لوالديه بالعافية والمغفرة .

( 3 ) حدثنا عباد بن العوام عن سفيان بن حسين عن الحسن أنه كان يقول : اللهم اجعله لنا فرطا وذخرا وأجرا .

( 4 ) حدثنا جرير عن شعبة قال حدثنا الخلاس السلمي قال : سمعت علي بن جحاش قال سمعت سمرة بن جندب ومات ابن له صغير فقال : اذهبوا فادفنوه ولا تصلوا عليه فإنه ليس عليه إثم ، وادعوا الله لوالديه أن يجعله لهما فرطا وأجرا أو نحوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث