الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلا أقسم بالخنس

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 160 ] فلا أقسم بالخنس [15] لا زائدة للتوكيد، أي فأقسم بالخنس.

وفي معنى الخنس ثلاثة أقوال قد مر منها ما روي عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - أنها النجوم الخمسة. وروى سعيد عن سماك قال: سمعت خالد بن عرعرة يقول: سمعت علي بن أبي طالب - رضي الله عنه – يقول: الخنس النجوم تخنس بالنهار وتكنس بالليل، فظاهر هذا القول عام لجميع النجوم، وهو قول الحسن ومجاهد وقتادة وبكر بن عبد الله المزني وعبد الرحمن بن زيد.

وروى عكرمة ، عن ابن عباس قال: الخنس الظباء، وهو قول سعيد بن جبير والضحاك ، وقال جابر بن زيد وإبراهيم النخعي : الخنس: بقر الوحش.

قال أبو جعفر : إذا كان التقدير: فأقسم برب الخنس فالمعنى واحد، إلا أن القول الأول أجلها وأعرفها، وإنما يقال لبقر الوحش والظباء خنس الواحد أخنس وخنساء، كما قال:


544 - خنساء ضيعت الغرير فلم ترم عرض الشقائق طرفها وبغامها



وواحد الخنس خانس، والجمع خنس وخناس.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث