الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 161 ] الجوار [16] في موضع خفض، حذفت الكسرة من الياء لثقلها، فإن كان بغير ألف ولام حذفت الياء لسكونها وسكون التنوين إذا كان جمع جارية، وكذا إن سميت به على قول الخليل وسيبويه . وأما الكوفيون ويونس فيقولون: إذا سميت رجلا بجوار لم تصرفها في النصب والخفض فقلت: رأيت جواري ومررت بجواري، وقيل في الرفع: هؤلاء جواري بإسكان الياء. قال الخليل: هذا خطأ؛ لأنه كان يجب أن يقال على هذا: هذا جواري - فاعلم - بضم الياء، قال: ولا يكون أثقل من فواعل إذا سميت به. قال سيبويه : سألت الخليل عن امرأة تسمى بقاض فقال: هي مجراة في الرفع والخفض، تقول: مررت بقاض وهذه قاض. قال أبو جعفر : وقول يونس والكوفيين: مررت بقاضي وهذا قاضي فاعلم. ( الكنس ) جمع كانس، ويقال: كناس.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث