الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في ركوب ثلاثة على دابة

باب في ركوب ثلاثة على دابة

2566 حدثنا أبو صالح محبوب بن موسى أخبرنا أبو إسحق الفزاري عن عاصم بن سليمان عن مورق يعني العجلي حدثني عبد الله بن جعفر قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر استقبل بنا فأينا استقبل أولا جعله أمامه فاستقبل بي فحملني أمامه ثم استقبل بحسن أو حسين فجعله خلفه فدخلنا المدينة وإنا لكذلك

التالي السابق


( عن مؤرق ) : بضم أوله وشدة الراء المكسورة ( عبد الله بن جعفر ) : أي ابن أبي طالب ( استقبل بنا ) : بصيغة المجهول والضمير المرفوع للنبي صلى الله عليه وسلم أي استقبله أولياؤنا بنا ( بحسن أو حسين ) : شك من الراوي ( وإنا لكذلك ) : جملة حالية أي حال كوننا راكبين على دابة واحدة بالترتيب المذكور قال المنذري : وأخرجه مسلم والنسائي وابن ماجه وفيه جواز الارتداف وجواز ركوب ثلاثة على دابة إذا كان ذلك لا يضر بها انتهى كلام المنذري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث