الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما

قوله تعالى : إذ همت طائفتان الآية .

أخرج سعيد بن منصور ، وعبد بن حميد ، والبخاري ، ومسلم ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والبيهقي في " الدلائل " ، عن جابر بن عبد الله قال : فينا نزلت ؛ في بني حارثة وبني سلمة : إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا . وما يسرني أنها لم تنزل ؛ لقول الله : والله وليهما .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن مجاهد : إذ همت طائفتان . قال : بنو حارثة كانوا نحو أحد، وبنو سلمة نحو سلع .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، عن قتادة : إذ همت طائفتان . قال : ذلك يوم أحد، والطائفتان بنو سلمة وبنو حارثة ؛ حيان من الأنصار، هموا بأمر فعصمهم الله من ذلك . وقد ذكر لنا أنه لما أنزلت هذه الآية [ ص: 749 ] قالوا : ما يسرنا أنا لم نهم بالذي هممنا به وقد أخبرنا الله أنه ولينا .

وأخرج ابن جرير ، عن ابن عباس : إذ همت طائفتان . قال : هم بنو حارثة وبنو سلمة .

وأخرج ابن جرير ، عن عكرمة قال : نزلت في بني سلمة من الخزرج، وبني حارثة من الأوس : إذ همت طائفتان الآية .

وأخرج ابن جرير ، من طريق ابن جريج قال : قال ابن عباس : الفشل الجبن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث