الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الجلب على الخيل في السباق

باب في الجلب على الخيل في السباق

2581 حدثنا يحيى بن خلف حدثنا عبد الوهاب بن عبد المجيد حدثنا عنبسة ح و حدثنا مسدد حدثنا بشر بن المفضل عن حميد الطويل جميعا عن الحسن عن عمران بن حصين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا جلب ولا جنب زاد يحيى في حديثه في الرهان حدثنا ابن المثنى حدثنا عبد الأعلى عن سعيد عن قتادة قال الجلب والجنب في الرهان

التالي السابق


أي المسابقة .

( لا جلب ولا جنب ) : كلاهما بفتحتين .

قال في النهاية : الجلب في الزكاة مر معناه ، وفي السباق أن يتبع الرجل فرسه رجلا فيزجره ويصيح حثا له على الجري .

والجنب في السباق أن يجنب فرسا إلى فرسه الذي سابق عليه ، فإذا فتر المركوب تحول إلى المجنوب انتهى ( زاد يحيى ) : أي ابن خلف ( في حديثه في الرهان ) : أي قال في روايته لا جلب ولا جنب في الرهان بزيادة لفظ " في الرهان " وأما مسدد فلم يذكر في روايته هذا اللفظ .

ثم الرهان والمراهنة المراد منه المخاطرة والمسابقة على الخيل .

ذكره صاحب القاموس .

قال المنذري : وأخرجه الترمذي والنسائي .

قال الترمذي : حديث حسن صحيح .

هذا آخر كلامه .

وقد ذكر أبو حاتم الرازي وغيره من الأئمة أن الحسن البصري لا يصح له سماع من عمران بن حصين رضي الله عنهم .

[ ص: 200 ] ( عن قتادة قال : الجلب . . . إلخ ) : قال المنذري : وقد ذكر غيره أن ذلك في الزكاة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث