الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من أعطى ولده ثم رجع فيه

باب من أعطى ولده ثم رجع فيه

2377 حدثنا محمد بن بشار وأبو بكر بن خلاد الباهلي قالا حدثنا ابن أبي عدي عن حسين المعلم عن عمرو بن شعيب عن طاوس عن ابن عباس وابن عمر يرفعان الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يحل للرجل أن يعطي العطية ثم يرجع فيها إلا الوالد فيما يعطي ولده

التالي السابق


قوله : ( لا يحل للرجل . . . إلخ ) ذكر النووي وغيره أن نفي الحل ليس بصريح في إفادة الحرمة ؛ لأن الحل هو استواء الطرفين ، فالمكروه يصدق عليه أنه ليس بحلال وعلى هذا فالحديث يحتمل الحرمة والكراهة ، وأما قوله : إلا الوالد يحمله من لا يجوز الرجوع للوالد على أنه يجوز للوالد أن يأخذه منه ويصرفه في نفقته عند الحاجة كسائر أمواله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث