الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ذو العرش المجيد

جزء التالي صفحة
السابق

ذو العرش المجيد [15] بالرفع، قراءة أبي جعفر ونافع وابن كثير وأبي عمرو وعاصم ، وقرأ يحيى بن وثاب وحمزة والكسائي : (ذو العرش المجيد) بالخفض، فبعض النحويين يستبعد الخفض؛ لأن المجيد معروف من صفات الله جل وعز، فلا يجوز الجواب في كتاب الله، بل على مذهب سيبويه لا يجوز في كلام ولا شعر، وإنما هو غلط في قولهم: هذا جحر ضب خرب، ونظيره في الغلط الإقواء، ولكن القراءة بالخفض جائزة على غير الجوار، على أن يكون التقدير: إن بطش ربك ( المجيد ) نعت.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث