الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الفصل الأول

علم الجمال.. ومفاهيمه القرآنية

تمهيد:

لا يـملك الباحث في القرآن الكريم إلا أن يندهش للاستعمال المكثف للألفاظ والمفاهيم الجمالية، استعمال لم يأت على نمط واحد، ولم نلحظ في ترداده رتابة أو تكلفا، بل يأتي عذبا زلالا يصف المشاهد الجمالية بلغة مبينة، تعكس المقصود وتجليه، وتبلغ المراد في لبوس يجعل القارئ والمتأمل يسبح في عوالم روحية آية في الجمال، ويتذوق السياقات اللغوية في تنوعها البديع ورصفها المحبوك، فإذا هو مأخوذ قلبا وقالبا في مناجاة يرددها لسانه باللغة القرآنية الآسرة، ويجد رجع صداها هادرا في قلبه وروحه المنتشية بتتالي لوحات الجمال والجلال.

يجدر التنبيه أولا إلى أن المنهج القرآني في استعراض المواضيع والقيم والصور الجمالية، جاء شاملا ومستوعبا، في انسجام تام وتناغم كامل مع طريقة القرآن في حديثه المفصل عن الكليات، الـمجمل في الجزئيات والفروع، إلا إذا تعلق الأمر بشأن جلل كالإيمان بالغيب في العقائد، والصلاة في العبادات، والزواج والطلاق والإرث في الأحوال الشخصية، والربا والقروض في المعاملات المالية، والجهاد والحكم في قضايا تدبير شؤون الناس [ ص: 31 ] في السياسة والقضاء. وإنه لأمر محير حقا أن نجد الوصف السابق ينطبق على موضوع الجمال في القرآن تـمام الانطباق، أستغفر الله، كيف يكون هذا الأمر محيرا والكلام كلام من وصف نفسه بالجميل، بل هو منشئ الجمال ومصدره ومسبغه على الموجودات، لكن عبارة الحيرة سبقت إلى السياق للوثة أصيب بها أغلب المسلمين اليوم، هي تلك التي تحصر القرآن الكريم في كونه كتاب وعظ وإرشاد، وإخبار عن الغيب ليس إلا، في حين أنه بالإضافة إلى ذلك كتاب تشريع للأحكام، وديوان للجمال ينبض بالحياة ويزخر بالوصف الرائق، والزينة التي يصعب وصفها على كل من هو في البيان حاذق.

ويجدر التنبيه ثانيا إلى أن الأسلوب القرآني يتميز بتنويع في الصيغ والمفاهيم الجمالية بشكل يخدم السياق الذي ينتظمها، وينسجم مع الإطار العام الذي يؤطرها، ومن ثـمة فإن التعبير القرآني لا يبقى سجينا للفظة "الجمال" في توصيفه للمواضيع والقيم والصور الجمالية، بل يوظف ألفاظا أخرى تؤدي الأغراض المرادة منها.

إن تقليب النظر في آي الذكر الحكيم يقودنا إلى انتخاب مجموعة من المفاهيم [1] ، هي في نظرنا الأكثر بروزا في المنظومة الجمالية للقرآن الكريم، وسأعرض هاته المفاهيم وفق المطالب الآتية.

[ ص: 32 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث