الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


باب الرجوع في الهبة

2384 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة عن عوف عن خلاس عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن مثل الذي يعود في عطيته كمثل الكلب أكل حتى إذا شبع قاء ثم عاد في قيئه فأكله

التالي السابق


قوله : ( ثم عاد في قيئه ) قيل : هو تحريم للرجوع ، وقيل : تقبيح وتشنيع ؛ لأنه شبهه بكلب يعود في قيئه ، وعود الكلب في قيئه لا يوصف بحرمة ، وفي الزوائد الحديث في الصحيحين عن غير أبي هريرة وإسناد أبي هريرة رجاله ثقات إلا أنه منقطع ، قال الإمام أحمد بن حنبل وغيره : لم يسمع خلاس بن عمرو الهجري من أبي هريرة شيئا .

[ ص: 70 ] ( باب ‏من وهب هبة رجاء ثوابها‏ )



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث