الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل

قال صاحب " المنازل " رحمه الله :

الفراسة : استئناس حكم غيب

والاستئناس : استفعال من آنست كذا ، إذا رأيته . فإن أدركت بهذا الاستئناس حكم غيب : كان فراسة . وإن كان بالعين : كان رؤية . وإن كان بغيرها من المدارك : فبحسبها .

قوله : من غير استدلال بشاهده

هذا الاستدلال بالشاهد على الغائب : أمر مشترك بين البر والفاجر . والمؤمن والكافر ، كالاستدلال بالبروق والرعود على الأمطار ، وكاستدلال رؤساء البحر بالكدر الذي يبدو لهم في جانب الأفق على ريح عاصف . ونحو ذلك . وكاستدلال الطبيب بالسحنة والتفسرة على حال المريض .

ويدق ذلك حتى يبلغ إلى حد يعجز عنه أكثر الأذهان . وكما يستدل بسيرة الرجل وسيره على عاقبة أمره في الدنيا من خير أو شر . فيطابق ، أو يكاد .

فهذا خارج عن الفراسة التي تتكلم فيها هذه الطائفة . وهو نوع فراسة ، لكنها غير فراستهم . وكذلك ما علم بالتجربة من مسائل الطب والصناعات والفلاحة وغيرها . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث