الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب صلاة الاستسقاء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 192 ] كتاب صلاة الاستسقاء

712 - ( 1 ) - قوله : هي أنواع : أدناه الدعاء المجرد ، وأوسطها الدعاء خلف الصلوات ، وأفضلها الاستسقاء بركعتين وخطبتين ، والأخبار وردت بجميعه ، انتهى . أما الأول : فورد في حديث آبي اللحم : { أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يستسقي عند أحجار الزيت }. الحديث . رواه أبو داود ، والترمذي ، وسيأتي في حديث ابن عباس ، وروى أبو عوانة في صحيحه من زياداته . عن عامر بن خارجة { أن قوما شكوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم قحط المطر ، فقال : اجثوا على الركب ، ثم قولوا : يا رب يا رب } - الحديث - وأما الثاني : فمتفق عليه من حديث أنس كما سيأتي .

وأما الثالث : فهو في حديث عبد الله بن زيد الآتي .

713 - ( 2 ) - حديث عباد بن تميم ، عن عمه : { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج بالناس يستسقي بهم فصلى بهم ركعتين ، جهر فيهما بالقراءة ، وحول رداءه ودعا ، واستسقى ، واستقبل القبلة }. أخرجه أبو داود هكذا وهو متفق عليه ، لكن الجهر من أفراد البخاري . [ ص: 193 ]

( تنبيه ) :

عم عباد : هو عبد الله بن زيد بن عاصم المازني كما صرح به مسلم ، لكنه ليس أخا لأبيه ، وإنما قيل له : عمه ; لأنه كان زوج أمه ، وقيل : كان تميم أخا عبد الله لأمه ، أمهما أم عمارة - نسيبة - .

714 - ( 3 ) - حديث ابن عباس : { أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى المصلى متبذلا ، فصلى ركعتين كما يعطي العيد }. أحمد ، وأصحاب السنن ، وأبو عوانة ، وابن حبان ، والحاكم ، والدارقطني ، والبيهقي كلهم من حديث هشام بن إسحاق بن كنانة ، عن أبيه ، عن ابن عباس به وأتم منه ، يزيد بعضهم على بعض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث