الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 622 ] كتاب الجنايات وهي : عمد يختص القود به ، وشبه عمد ، وخطأ . فالعمد أن يقصد من يعلمه آدميا معصوما بما يقتله غالبا ، مثل أن يضربه بحجر كبير أو سندان أو لت وهو معروف من السلاح أو كوذين وهو ما يدق به الدقاق الثياب أو خشبة كبيرة ، وكل شيء فوق عمود الفسطاط لا كهو ، نص عليه ، وهو الخشبة التي يقوم عليها بيت الشعر ، ونقل ابن مشيش : يجب القود إذا ضربه بمثل عمود الفسطاط وكوذين القصار والصخرة وبما يقتل مثله احتجوا به في القتل بالمثقل ، وفي هذه المسألة قال في عيون المسائل وغيرها : ناقض العهد يقتل بالسيف لا بالحجر ، إجماعا .

أو يكرر ضربه بصغير ، نقله أبو طالب ، أو مرة به في مقتل ، وفيهما وجه في الواضح ، وفي الأولى في الانتصار : هو ظاهر كلامه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث