الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في دعاء المشركين

باب في دعاء المشركين

2633 حدثنا سعيد بن منصور حدثنا إسمعيل بن إبراهيم أخبرنا ابن عون قال كتبت إلى نافع أسأله عن دعاء المشركين عند القتال فكتب إلي أن ذلك كان في أول الإسلام وقد أغار نبي الله صلى الله عليه وسلم على بني المصطلق وهم غارون وأنعامهم تسقى على الماء فقتل مقاتلتهم وسبى سبيهم وأصاب يومئذ جويرية بنت الحارث حدثني بذلك عبد الله وكان في ذلك الجيش قال أبو داود هذا حديث نبيل رواه ابن عون عن نافع ولم يشركه فيه أحد

التالي السابق


أي إلى الإسلام عند القتال .

( أن ذلك ) : أي دعاء المشركين إلى الإسلام ( بني المصطلق ) : بضم الميم وسكون المهملة وفتح الطاء وكسر اللام بعدها قاف بطن شهير من خزاعة ( وهم غارون ) : بالغين المعجمة وتشديد الراء جمع غار أي غافلون فأخذهم على غرة ، والجملة حال ( فقتل ) : أي النبي صلى الله عليه وسلم ( مقاتلتهم ) : بكسر التاء جمع مقاتل : والتاء باعتبار الجماعة والمراد بها ههنا من يصلح للقتال وهو الرجل البالغ العاقل ( وسبى سبيهم ) : أي نساءهم وصبيانهم .

قال في السبل : الحديث دليل على جواز المقاتلة قبل الدعاء إلى الإسلام في حق الكفار الذين قد بلغتهم الدعوة من غير إنذار ، وهذه أصح الأقوال الثلاثة في المسألة ، وهي عدم وجوب الإنذار مطلقا ، والثاني وجوبه مطلقا ، والثالث يجب إن لم تبلغهم الدعوة ولا يجب إن بلغتهم ولكن يستحب .

قال ابن المنذر : وهو قول أكثر أهل العلم ، وعلى معناه تضافرت الأحاديث الصحيحة انتهى ، ( هذا حديث نبيل ) : أي جيد يقال فلان نبيل الرأي أي جيده ولم يشركه فيه أحد : أي ابن عون تفرد بهذا الحديث .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث