الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الإسراء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 233 ] 3 - كتاب الإسراء

ذكر ركوب المصطفى صلى الله عليه وسلم البراق ، وإتيانه عليه بيت المقدس من مكة في بعض الليل .

45 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى ، حدثنا خلف بن هشام البزار ، حدثنا حماد بن زيد ، عن عاصم بن أبي النجود ، عن زر بن حبيش ، قال : أتيت حذيفة ، فقال : من أنت يا أصلع ؟ قلت : أنا زر بن حبيش ، حدثني بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت المقدس حين أسري به ، قال : من أخبرك به [ ص: 234 ] يا أصلع ؟ قلت : القرآن ، قال : القرآن ؟ فقرأت : ( سبحان الذي أسرى بعبده من الليل ) ، وهكذا هي قراءة عبد الله إلى قوله : إنه هو السميع البصير فقال : هل تراه صلى فيه ؟ قلت : لا ، قال : إنه أتي بدابة ، قال حماد : وصفها عاصم لا أحفظ صفتها ، قال : فحمله عليها جبريل ، أحدهما رديف صاحبه ، فانطلق معه من ليلته حتى أتى بيت المقدس ، فأري ما في السماوات وما في الأرض ، ثم رجعا عودهما على بدئهما ، فلم يصل فيه ، ولو صلى لكانت سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث