الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب آداب القاضي

الأدب بفتح الهمزة والدال يقال أدب الرجل بكسر الدال وضمها أي : صار أديبا في خلق وعلم ( وهو أخلاقه التي ينبغي ) له ( التخلق بها والخلق ) بالضم ( صورته الباطنة ) أي : بيان ما يجب على القاضي أو يسن له أن تأخذ به نفسه أو أعوانه من الآداب والقوانين التي تضبط أمور القضاة وتحفظهم عن الميل ( يسن كونه ) أي القاضي ( قويا بلا عنف ) لئلا يطمع فيه الظالم ( لينا بلا ضعف ) لئلا يهابه المحق ( حليما ) لئلا يغضب من كلام الخصم فيمنعه الحكم ( متأنيا ) من التأني وهو ضد العجلة لئلا تؤدي عجلته إلى ما لا ينبغي ( متفطنا ) لئلا يخدع من بعض الخصوم لغرة قال في الشرح : عالما بلغات أهل ولايته ( عفيفا ) أي : كافا نفسه عن الحرام لئلا يطمع في ميله بأطماعه ( بصيرا بأحكام الحكام قبله ) لقول علي لا ينبغي للقاضي أن يكون قاضيا حتى تكمل فيه خمس خصال : عفيف حليم عالم بما كان قبله يستشير ذوي الألباب لا يخاف في الله لومة لائم ويسهل عليه الحكم وتتضح له طريقه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث