الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من يوصي بمثل نصيب أحد الورثة وله ذكر وأنثى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4504 ( 37 ) من يوصي بمثل نصيب أحد الورثة وله ذكر وأنثى

( 1 ) حدثنا أبو أسامة عن عوف قال : شهدت هشام بن هبيرة قضى في رجل أوصى لأخت له عند موته بمثل نصيب اثنين من ولده ، وترك الميت بنين وبنات ، فأرادت الموصى لها أن تجعل نفسها بمنزلة الذكر وأبى الورثة أن يجعلوها إلا بمنزلة الأنثى ، فقضى أنها بمنزلتها إن لم يكن بنين .

( 2 ) حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عوف الأعرابي عن هشام بن هبيرة أنه قضى في رجل أوصى لرجل بمثل نصيب أحد ولده ، وله ذكر وأنثى أن له نصيب الأنثى ، قال أبو بكر : قال وكيع : قال سفيان : له نصيب أنثى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث