الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى بالغدو والآصال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

485- وقال: (بالغدو والآصال) وتفسيرها "بالغدوات" كما تقول: أتيتك طلوع الشمس" أي: في وقت طلوع الشمس كما قال: (بالعشي والإبكار) وهو مثل "أتيتك في الصباح وبالمساء" وأما: (الآصال) فواحدها: "أصيل" مثل: "الأشرار" واحدها: "الشرير والأيمان" واحدتها: "اليمين".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث