الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتفال بالمولد النبوي في شهر ربيع الأول بدعة

الاحتفال بالمولد النبوي في شهر ربيع الأول بدعة

هؤلاء أهل البدع يحتفلون في شهر ربيع الأول لمولده صلى الله عليه وسلم ، وهؤلاء المقلدة يدعون محبته صلى الله عليه وسلم ، وهم واقعون في شرك الابتداع والأداء .

كم من بدع أحدثوها ويحدثونها في كل زمن ، وكم من داعية إليها في كل قطر وبلد!

بالله عليك ، هل المحبة تكون كذلك ، أم المودة تدعو إلى ما هنالك ، أم المحبة ألا يخالف المحب محبوبه في نقير وقطمير ، ولا يسلك بضده مسلك تأويل ، وتحريف ، وتفسير؟ .

والله رب الكعبة! لا يقول بهذا جاهل أبدا ، فضلا عن عاقل .

فأين أنت يا هذا من الشعور؟ وما هذا الصنيع منك إلا عين القصور ، فتب إلى الله تعالى من البدعات ، والتقليدات ، ومحدثات الأمور ، وقصر نفسك الأمارة بالسوء على اتباع الكتاب العزيز ، والسنة المطهرة الواضحة الضياء والنور ، وبالله التوفيق .

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من تمسك بسنتي عند فساد أمتي» وخروجها عن دائرة السنة والتقصير في العمل بها ، «فله أجر مائة شهيد» كناية عن غاية الجهد والمشقة في هذا ، وحصول كمال الفضيلة والثواب عليه . رواه البيهقي في كتاب «الزهد» له من حديث ابن عباس ، وبيض له في «المشكاة» . وفي هذا الحديث بشارة عظيمة للعامل بالحديث; لأن التمسك عبارة عن الاعتمال .

[ ص: 48 ] والمراد بالفساد : غلبة البدع والجهالات ، وابتلاء الناس بها .

وإذا كان أجر شهيد واحد يزيد على أجور غيره ، فكيف بمن يعطى أجر مائة شهيد؟!

وإطلاق الشهيد يشير إلى أن المراد به : الشهيد في سبيل الله; أي : الشهادة الكبرى دون الصغرى; لأن في العمل بالسنة من الآفات والامتحانات ما لا يساويه إلا مشقة الجهاد في سبيل الله تعالى . والله أعلم .

عن جابر - رضي الله عنه - ، عن النبي صلى الله عليه وسلم حين أتاه عمر - رضي الله عنه - فقال : إنا نسمع أحاديث من يهود تعجبنا ، أفترى أن نكتب بعضها؟ فقال; أي : زجرا وإنكارا ، وتوبيخا ، وتقريعا : «متهوكون أنتم !» ; أي : متحيرون في كتابكم وفي دينكم ، حتى تأخذوا العلم من غير كتابكم ، وتستفيدوا منهم كما تهوكت اليهود والنصارى؟» وقعوا في تيه الحيرة ، ووادي الاشتباه ، حيث نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم ، واتبعوا أهواء أحبارهم ورهبانهم ، وقدموها على التوراة والإنجيل «لقد جئتكم بها» ; أي : بالملة الحنيفية ، بقرينة الكلام بيضاء نقية» ; أي : واضحة ظاهرة صافية ، خالصة ، خالية عن الشك ، والشبه ، والقصور ، والفتور فيها ، مبرأة من الاشتباه والالتباس ، «ولو كان موسى حيا ، ما وسعه إلا اتباعي» ، فكيف بقومه وعامة الناس من غيرهم؟ لأن الشرائع كلها قد نسخت بشريعتي هذه ، فكيف يجوز لكم أن تطلبوا فائدة أو عائدة من قومه - عليه السلام - ، مع وجودي ووجود ملتي التي هي اتباع القرآن والحديث؟ . رواه أحمد ، والبيهقي في «شعب الإيمان» .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث