الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحامل توصي والرجل يوصي في المزاحفة وركوب البحر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4519 ( 52 ) الحامل توصي والرجل يوصي في المزاحفة وركوب البحر

( 1 ) حدثنا معتمر بن سليمان أنه قرأ على فضيل بن ميسرة عن أبي حريز عن الحكم عن مجاهد عن عمر قال : إذا التقى الزحفان والمرأة يضربها المخاض لا يجوز لهما في مالهما إلا الثلث [ ص: 311 ] حدثنا ابن مبارك عن هشام عن الحسن في الرجل يعطي في المزاحفة وركوب البحر والطاعون والحامل ، قال : ما أطاعوا فهو جائز ، لا يكن من الثلث .

( 3 ) حدثنا حفص عن أشعث عن الحسن قال : ما صنعت الحامل في شهرها فهو من الثلث .

( 4 ) حدثنا هشيم عن عبد الملك عن عطاء في الرجل يكون به السل والحمى وهو يجيء ويذهب ، قال : ما صنع من شيء فهو من جميع المال إلا أن يكون أضنى على فراشه .

( 5 ) حدثنا عمر عن ابن جريج عن عطاء قال : الحامل وصية .

( 6 ) حدثنا وكيع ثنا سفيان عن جابر عن عامر قال : الحامل وصية .

( 7 ) حدثنا وكيع عن حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد قال أعطت امرأتي عطاء وهي حامل فقال القاسم بن محمد : هو من جميع المال ، قال حماد : قال يحيى : ونحن نقول : هو من جميع المال ما لم يضربها الطلق .

( 8 ) حدثنا وكيع ثنا إسرائيل عن جابر عن عامر قال : الحامل وصية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث