الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الغضب في الموعظة والتعليم إذا رأى ما يكره

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

90 باب الغضب في الموعظة والتعليم إذا رأى ما يكره

التالي السابق


أي هذا باب في بيان الغضب وهو انفعال يحصل من غليان الدم لشيء دخل في القلب ، قوله “ في الموعظة " أي الوعظ وهو مصدر ميمي ، " والتعليم " أي وفي التعليم ، أراد في حالة الوعظ وحالة التعليم ، قوله “ إذا رأى " الواعظ أو المعلم ما يكره أي ما يكرهه لأن ما موصولة فلا بد لها من عائد والعائد قد يحذف ، ويقال أراد البخاري الفرق بين قضاء القاضي وهو غضبان وبين تعليم العلم وتذكير الواعظ ، فإنه بالغضب أجدر وخصوصا بالموعظة .

وجه المناسبة بين البابين من حيث إن المذكور في الباب الأول التناوب في العلم وهو من جملة صفات المتعلمين ومن جملة المذكور في هذا الباب أيضا بعض صفاتهم وهو أن المعلم إذا رأى منهم ما يكرهه يغضب عليهم وينكر عليهم ، فتناسق البابان من هذه الحيثية .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث