الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 489 ] ابن الوليد

رأس المعتزلة وبارعهم أبو علي ، محمد بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن الوليد الكرخي المتكلم .

ولد سنة ست وتسعين وثلاثمائة .

وأتقن علم الاعتزال على أبي الحسين البصري وحفظ عنه حديثا واهنا من جهة هلال الرأي . [ ص: 490 ]

حدث عنه : إسماعيل بن السمرقندي ، وعبد الوهاب الأنماطي ، وأخذ عنه الكلام علي بن عقيل عالم الحنابلة .

مات في ذي الحجة سنة ثمان وسبعين وأربعمائة .

وكان ذا زهد وورع وقناعة . شاخ فكان ينقض من خشب بيته ما يمونه ، وكان يلبس القطني الخام وكان داعية إلى الاعتزال ، وبه انحرف ابن عقيل .

مات في ذي الحجة سنة ثمان وسبعين وأربعمائة وكان يدري المنطق جيدا .

وما تنفع الأداب والبحث والذكاء ، وصاحبها هاو بها في جهنم .

قال محمد بن عبد الملك الهمذاني : كان أبو علي زاهد المعتزلة ، لم نعرف في زماننا مثل تورعه وقناعته ، تورع عن ميراثه من أبيه وكان يقول : قرأت على أستاذنا أبي الحسين في سنة خمس عشرة وأربعمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث