الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل نافي الحكم عليه الدليل

( فصل : نافي الحكم عليه الدليل ) عند الأكثر من أصحابنا والشافعية وغيرهم ( كمثبته ) أي : كما أن مثبت الحكم عليه الدليل وقيل : ليس على نافي الحكم دليل مطلقا . وقال قوم : عليه الدليل في حكم عقلي لا شرعي ، وعكسه عنهم في الروضة ولنا : أنه أثبت بنفيه يقينا أو ظنا . فلزمه الدليل كمثبت ، واحتج في التمهيد : بأنه يلزم من نفي قدم الأجسام بلا خلاف فكذا غيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث