الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولله جنود السماوات والأرض وكان الله عزيزا حكيما

ولما كان هذا معلما بأن الكفار - مع ما يشاهد منهم من الكثرة الظاهرة والقوة المتضافرة المتوافرة - لا اعتبار لهم لأن البلاء [ ص: 291 ] محيط بهم في الدارين، وكان ذلك أمرا يوجب تشعب الفكر في المؤثر فيهم ذلك، عطف على ما تقديره إعلاما بأن التدبير على هذا الوجه لحكم ومصالح يكل عنها الوصف، ودفعا لما قد يتوهمه من لم يرسخ إيمانه مما يجب التنزيه عنه: فلله القوة جميعا يفعل ما يشاء فيمن يشاء من غير سبب ترونه. ولله أي: الملك الأعظم جنود السماوات والأرض فهو يسلط ما يشاء منها على من يشاء.

ولما كان ما ذكر من عذاب الأعداء وثواب الأولياء متوقفا على تمام العلم ونهاية القدرة التي يكون بها الانتقام والسطوة قال تعالى: وكان الله الملك الذي لا أمر لأحد معه أزلا وأبدا عزيزا يغلب ولا يغلب حكيما يضع الشيء في أحكم مواضعه، فلا يستطاع نقض شيء مما ينسب إليه سبحانه وتعالى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث