الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - جل وعز - : ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض ؛ قيل : لا ينبغي أن يتمنى الرجل مال غيره؛ ومنزل غيره؛ فإن ذلك هو الحسد؛ ولكن ليقل : اللهم إني أسألك من فضلك؛ وقيل : إن أم سلمة قالت : " ليتنا كنا رجالا فجاهدنا وغزونا وكان لنا ثواب الرجال " ؛ وقال بعضهم : قال الرجال : " ليتنا فضلنا في الآخرة على النساء كما فضلنا في الدنيا " ؛ [ ص: 46 ] وهذا كله يرجع إلى تمني الإنسان ما لغيره.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث