الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كان يورث ذوي الأرحام دون الموالي

جزء التالي صفحة
السابق

4571 ( 25 ) من كان يورث ذوي الأرحام دون الموالي

( 1 ) حدثنا جرير عن منصور عن فضيل عن إبراهيم قال : كان عمر وعبد الله يعطيان الميراث ذوي الأرحام ، قال فضيل : فقلت لإبراهيم : فعلي ؟ قال : كان أشدهم في ذلك ، أن يعطي ذوي الأرحام .

( 2 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم وعمر وعلي وعبد الله بمثله .

( 3 ) حدثنا حماد بن خالد عن معاوية بن صالح عن أبي الزاهرية قال أبو بكر : أظنه عن جبير بن نفير قال : كنت جالسا عند أبي الدرداء ، وكان قاضيا ، فأتاه رجل فقال : إن ابن أمي مات ولم يدع وارثا ، فكيف ترى في ماله ؟ قال : انطلق فاقبضه [ ص: 342 ]

( 4 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن حيان الجعفي عن سويد بن غفلة أن عليا أتي في ابنة وامرأة وموالي ، فأعطى الابنة النصف ، والمرأة الثمن ، ورد ما بقي على الابنة ولم يعط الموالي شيئا .

( 5 ) حدثنا وكيع قال حدثنا شعبة عن مغيرة عن إبراهيم أنه أنكر حديث ابنة حمزة وقال : إنما أطعمها رسول الله صلى الله عليه وسلم طعمة .

( 6 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال : أوصى مولى لعلقمة لأهل علقمة بالثلث وأعطى ابن أخته لأمه الثلثين .

( 7 ) حدثنا ابن نمير عن الأعمش عن سالم قال : أتي علي في رجل ترك جدته ومواليه ، فأعطى الجدة المال دون الموالي .

( 8 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال : كنت أمشي معه فأدركته امرأة عند الصياقلة قالت ، إن مولاتك قد ماتت فخذ ميراثها ، قال : هو لك ، فقالت : بارك الله لك فيه ، أما إنه لو كان لي لم أدعه لك ، وإنه لمحتاج يومئذ إلى دون نصيبه من ميراثها من خمسة دراهم ، فقلت له : ما هذه منها : قال : ابنة أختها لأمها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث