الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


173 [ ص: 22 ] حديث ثان لابن شهاب ، عن عبيد الله - مسند

مالك ، عن ابن شهاب ، عن عبيد الله بن عبد الله ، عن ابن عباس ، أنه قال : إن أم الفضل بنت الحارث سمعته وهو يقرأ والمرسلات عرفا فقالت : يا بني ، لقد أذكرتني بقراءتك هذه السورة ، إنها لآخر ما سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يقرأ بها في المغرب

التالي السابق


أم الفضل هذه هي أم ابن عباس ، واسمها لبابة ، تكنى أم الفضل بابنها الفضل بن عباس ، وهي أخت ميمونة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - قد أتينا من نسبها وأحوالها في كتاب النساء من كتاب الصحابة بما فيه كفاية .

وليس في هذا الحديث أكثر من أن القراءة في الصلاة ليس فيها توقيت ، وأن القراءة بالمرسلات ومثلها جائز في صلاة المغرب ، وسيأتي القول فيما يستحب من القراءة ، وما يجب منها في المغرب وغيرها في أولى المواضع بذلك من كتابنا هذا ، إن شاء الله .

[ ص: 23 ] حدثني خلف بن القاسم ، قال : حدثنا ابن يحيى ، قال : حدثنا محمد بن جعفر الإمام ، قال : حدثنا علي بن المديني ، قال : حدثنا موسى بن داود ، قال : حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة ، عن حميد الطويل ، عن أنس ، عن أم الفضل بنت الحارث ، قالت : صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيته في مرضه متوشحا في ثوب - المغرب ، فقرأ بـ والمرسلات عرفا فلم يصل صلاة بعدها حتى قبض - صلى الله عليه وسلم - .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث