الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يقال عند صراخ الديكة ونهيق الحمير

جزء التالي صفحة
السابق

4908 (17) باب

ما يقال عند صراخ الديكة ونهيق الحمير

[ 2658 ] عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا سمعتم صياح الديكة فاسألوا الله من فضله ، فإنها رأت ملكا ، وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان ، فإنها رأت شيطانا .

رواه أحمد (2 \ 321) ، والبخاري (3303) ، ومسلم (2729) ، وأبو داود (5102) ، والترمذي (3459) ، والنسائي في الكبرى (11391) .

التالي السابق


[ (17) ومن باب : ما يقال عند صراخ الديكة ونهيق الحمير ]

(قوله : " إذا سمعتم صياح الديكة فاسألوا الله من فضله ، فإنها رأت ملكا ") هذا يدل على أن الله تعالى خلق للديكة إدراكا تدرك به الملائكة ، كما خلق [ ص: 58 ] للحمير إدراكا تدرك به الشياطين . ويفيد : أن كل نوع من الملائكة والشياطين موجودان ، وهذا معلوم من الشرع قطعا ، والمنكر لشيء منهما كافر ، وكأنه إنما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالدعاء عند صراخ الديكة لتؤمن الملائكة على ذلك الدعاء ، فتتوافق الدعوتان ، فيستجاب للداعي ، والله أعلم .

وإنما أمر بالتعوذ من الشيطان عند نهيق الحمير ، لأن الشيطان لما حضر يخاف من شره ، فينبغي أن يتعوذ منه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث