الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الطور

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

سورة الطور :

أقول: وجه وضعها بعد الذاريات: تشابههما في المطلع والمقطع; فإن في [ ص: 133 ] مطلع كل منهما صفة حال المتقين بقوله: " إن المتقين في جنات " "الذاريات: 15، الطور: 17" الآيات، وفي مقطع كل منهما صفة حال الكفار، بقوله في تلك: فويل للذين كفروا "الذاريات:60"، وفي هذه: فالذين كفروا "42"1.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث