الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "وأولئك هم المفلحون "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله جل ثناؤه : ( وأولئك هم المفلحون ( 5 ) )

وتأويل قوله : " وأولئك هم المفلحون " أي أولئك هم المنجحون المدركون ما طلبوا عند الله تعالى ذكره بأعمالهم وإيمانهم بالله وكتبه ورسله ، من الفوز بالثواب ، والخلود في الجنان ، والنجاة مما أعد الله تبارك وتعالى لأعدائه من العقاب . كما : -

294 - حدثنا ابن حميد ، قال : حدثنا سلمة ، قال : حدثنا ابن إسحاق ، عن محمد بن أبي محمد مولى زيد بن ثابت ، عن عكرمة ، أو عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( وأولئك هم المفلحون ) أي الذين أدركوا ما طلبوا ، ونجوا من شر ما منه هربوا .

ومن الدلالة على أن أحد معاني الفلاح ، إدراك الطلبة والظفر بالحاجة ، قول لبيد بن ربيعة :


اعقلي ، إن كنت لما تعقلي ، ولقد أفلح من كان عقل



يعني ظفر بحاجته وأصاب خيرا ، ومنه قول الراجز :


عدمت أما ولدت رياحا     جاءت به مفركحا فركاحا
تحسب أن قد ولدت نجاحا!     أشهد لا يزيدها فلاحا



يعني : خيرا وقربا من حاجتها . والفلاح مصدر من قولك : أفلح فلان يفلح إفلاحا وفلاحا وفلحا . والفلاح أيضا : البقاء ، ومنه قول لبيد :


نحل بلادا ، كلها حل قبلنا     ونرجو الفلاح بعد عاد وحمير



يريد البقاء ، ومنه أيضا قول عبيد :


أفلح بما شئت ، فقد يدرك بالض     عف ، وقد يخدع الأريب



يريد : عش وابق بما شئت ، وكذلك قول نابغة بني ذبيان :


وكل فتى ستشعبه شعوب     وإن أثرى ، وإن لاقى فلاحا



أي نجاحا بحاجته وبقاء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث